ads
ads

وصايا الرسول قبل النوم في البرد الشديد

النبأ

وصايا الرسول قبل النوم في البرد الشديد هي جملة تلك الأمور التي كان يفعلها النبي -صلى الله عليه وسلم- قبل نومه، وكذلك القولية الواردة عنه -صلى الله عليه وسلم-والمتمثلة في أدعية قبل النوم التي داوم عليها وأوصانا بها، ولعل في حرص رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على سنن قبل النوم أكبر دليل على فضلها العظيم، فكل واحدة من سنن قبل النوم الواردة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لها فضل خاص يختلف عن غيرها من سنن قبل النوم، فمنها ما يحمي الإنسان من أذى الجن ومنها ما يحفظه من همزات الشياطين، ومنها ما يكفر ذنوبه، إلى آخره من فضائل سنن قبل النوم ، لذا يبحث الكثيرون عن وصايا الرسول قبل النوم في البرد الشديد اقتداءً به -صلى الله عليه وسلم - واتباعه لهديه الشريف.

 

وصايا الرسول قبل النوم في البرد الشديد

و فيما ورد عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، أنه نهى عن فعل عند النوم، قد يستحسنه الناس في برد الشتاء القارس، وهي أنه –صلى الله عليه وسلم- قد حذر أشد التحذير من ترك النار موقدة عند النوم في برد الشتاء القارس، وذلك خشية الاحتراق أو الاختناق، وجاء ذلك النهي والتحذير صراحة في أكثر من حديث نبوي شريف 

 ورد عن ابن عمر – رضي الله عنهما – عن النبي – صلى الله عليه وسلم -قال: «لا تتركوا النار في بيوتكم حين تنامون» وعن أبي موسى رضي الله عنه قال احترق بيت بالمدينة على أهله من الليل فلما حدث رسول الله صلى الله عليه وسلم بشأنهم قال: «إن هذه النار عدو لكم فإذا نمتم فأطفئوها عنكم »، كما جاء عن عمر رضي الله عنه أنه قال: «إن الشتاء قد حضر وهو عدو فتأهبوا له أهبته من الصوف والخفاف والجوارب واتخذوا الصوف شعارًا ودثارا فإن البرد عدو سريع دخوله بعيد خروجه»، وهنا ينبغي التأمل في عظمة الله وقدرته والتفكر في برد الشتاء، و تذكر الضعفاء والمساكين والأرامل والأيتام والمحتاجين ومن لجأ أو نزح عن بلاده من المسلمين ضرب برد الشتاء منزله.