ads
ads

مستشار المفتي يوجه رسالة لكل فتاة تأخرت في الزواج.. فيديو

الدكتور مجدى عاشور
الدكتور مجدى عاشور
ads

وجه الدكتور مجدي عاشور، مستشار مفتي الجمهورية، رسالة لكل فتاة تأخرت في الزواج، مستشهدا بقوله تعالى "وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ".

 

 

وقال عاشور، في البث المباشر لصفحة دار الإفتاء، إن الزوج الذي يختاره الله لكِ؛ سيأتي في الوقت المناسب، لأنه قد يأتي لكِ شخص غير مناسب، وتَمُرِّين بتجربة زواج فاشلة.

 

وأشار إلى أن العلاقة بين العبد وربه، هي الفيصل للاقتناع بقضاء الله وقدره، لأن الله لا يأتي إلا بالخير للمسلم، وللفتاة أن تدعو الله "يارب ارزقني بالزوج الصالح الذي يعفني وأعفه، يارب أسألك أن تبرد قلبي بهذا الأمر".

 

وذكر أنه على الفتاة ان تزيد من الصلاة والسلام على النبي؛ لأن التي تكون في معية النبي، لا تخيب أبدا، منوها بأنه من الممكن أن نأخذ بالإطار المجتمعي ونعرف من حولنا أن فلانة لم تتزوج فيأتون لها بمن يرغبون بالزواج لخطبتها.

 

-حكم إجبار البنت على الزواج بمن لا ترغب فيه

 

ذكر مجمع البحوث الإسلامية أن استبداد الولي باختيار الزوج وانفراده بالعقد هو جناية على المرأة واستهانة بعواطفها وأحاسيسها، مشيرًا إلى أنه لا يجوز إكراه المرأة على الزواج ممن لا ترغب في الزواج منه، وإذا أكرهها على النكاح فلا يصح هذا النكاح، وقد رده النبي صلى الله عليه وسلم.

 

وأضاف المجمع في فتوى له أن دليل زواج البنت برضاها واختيارها: ما رواه الإمام مسلم: "لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا تنكح البكر حتى تستأذن" قالوا يا رسول الله وكيف إذنها؟ قال "أن تسكت" وفي رواية "الثيب أحق بنفسها من وليها، والبكر تستأمر وإذنها سكوتها".

 

وتابع: أن الحارث ذكر في مسنده أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال لرجل زوج بنته دون أن يستشيرها "أشيروا على النساء في أنفسهن"، لافتًا إلى وجوب احترام رأي المرأة عند الزواج، ولابد من موافقتها عليه إما بالقول من الثيب وإما بالسكوت من البكر.

 

وأردف: مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف أن النبي صلى الله عليه وسلم رد الأمر إلى من زوجت بغير رضاها، إن شاءت أمضت وإن شاءت رفضت، مشيرًا إلى ما رواه البخاري أن خنساء بنت خدام زوجها أبوها وهي كارهة- وكانت ثيبا - فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فرد نكاحها.

 

واستطرد: "في السنن أن جارية بكرا أتت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت أن أباها زوجها وهى كارهة، فخيرها النبي صلى الله عليه وسلم يعني جعل لها الخيار في إمضاء هذا الزواج وفي فسخه"



وأشار إلى ما رواه أحمد والنسائي وابن ماجه، أن رجلًا زوج بنته بغير استشارتها، فشكت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقالت: إن أبى زوجنى من ابن أخيه ليرفع بى خسيسته. فجعل الأمر إليها، فلما رأت ذلك قالت: أجزت ما صنع أبى، ولكنى أردت أن أعلم النساء أنه ليس للآباء من الأمر شيء.

.